بي إم دبليو ومرسيدس بنز على وشك الدخول فى تحالف كبير يشمل تطوير سيارات مدمجة بشكل مشترك

تعقد بي إم دبليو ومرسيدس بنز حالياً محادثات متقدمة لبحث عقد تحالف فى عدة أوجه، أبرزها تطوير منصة مشتركة للسيارات المدمجة والتعاون فى تقنيات القيادة الذاتية لمواجهة المنافسة الكبيرة التى تواجهها شركات السيارات من شركات التقنيات الرقمية أمثال أبل وجوجل ووايمو التى بدأت فى الدخول لمجال تقنيات القيادة الذاتية بمواردها الغير محدودة.

سيساعد التحالف بين الشركتين فى هذه المجالات فى توفير مليارات الدولارات التى يتم إنفاقها فى كليتا الشركتين فى التطوير بشكل مستقل، حسبما أورد موقع أوتوموتيف نيوز يوروب نقلاً عن مجلة هاندلسبلات الألمانية.

إذا إنتهت المحادثات بين الشركتين بشكل إيجابي فسوف تظاهر أولى نتائج تعاونهما بحلول عام 2025، حين يحل موعد إطلاق الأجيال الجديدة من صف طرازات مرسيدس وبي إم دبليو ذات الجر الأمامي.

أصعب ما سيواجه هذا القرار هو كيف عمل مهندسي بي إم دبليو ومرسيدس بنز بشكل مشترك، حيث ينطلق كل منهما من مفاهيم وقناعات مختلفة، لذلك فإن العمل سوياً على تطوير منصة مشتركة سوف يكون مليىء بالتحديات للشريكين الألمان.

تتعاون شركتا دايملر مالكة مرسيدس بنز و بي إم دبليو في بعض المجالات، ففي عام 2015 قامت الشركتان بالتعاون مع أودى بشراء شركة خرائط نوكيا “هيير”، وفي العام الماضي دمجت الشركتين شركتيهما “كار-تو-جو” و “درايف-ناو” لتأجير السيارات على المدى القصير في محاولة لخلق المزيد من الوجود في سوق التنقل المتنامي.