فولكس فاجن تلغى خططها لإقامة مصنع جديد متعدد العلامات فى تركيا عقب إنخفاض المبيعات

يبدو أن جائحة فيروس كورونا المستجد والأزمة الإقتصادية التي تلت ذلك قد وضعت المسمار الأخير في نعش مصنع فولكس واجن للسيارات متعددة العلامات التجارية المخطط له في تركيا.

وبحسب ما ورد تم إسقاط المشروع، الذي تم تعليقه في أكتوبر من العام الماضي وسط انتقادات دولية بشأن العمليات العسكرية التركية في سوريا. قررت مجموعة فولكس فاجن عدم بناء المصنع الجديد في تركيا، حيث أدت مبيعات السيارات المنخفضة التي أثارتها حالة من الذعر من جائحة كورونا إلى جعل مصانعها الحالية تكافح للعمل بكامل طاقتها.

وفقًا للمصادر التي استشهد بها المنشور الألماني Automobilwoche، فإن المصنع الجديد سيضيف فقط إلى السعة الزائدة لشركة VW Group. وقالت فولكس فاجن في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني إلى AutoNews Europe، إنها بدأت التخطيط للمصنع عندما كانت الظروف الاقتصادية العامة، خاصة في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط، إيجابية. وأضافت الشركة أن الأمر ليس كذلك الآن.

وأكد مسؤول تركي لم يذكر اسمه النبأ لرويترز لكنه قال إن شركة السيارات “يمكنها إعادة تقييم الأمر بمجرد احتواء الوباء”. ومع ذلك، هذا يبدو مستبعداً من تقارير أخرى.

اختارت شركة فولكس فاجن مدينة مانيسا على الساحل الغربي لتركيا من أجل المصنع. كانت الخطة هي إنشاء مرفق للجيل التالي من فولكس فاجن باسات وسكودا سوبيرب، بدءًا من عام 2022. أرادت شركة السيارات الألمانية استثمار حوالي مليار يورو (1.12 مليار دولار) في المصنع، حيث كان سيعمل 4000 موظف على بناء 300 ألف سيارة سنوياً.

وفقًا للمصادر نفسها، سيتم تصنيع كلاً من باسات وسوبيرب في مصنع فولكسفاجن في براتيسلافا، سلوفاكيا. حاليًا، يتم تصنيع باسات للأسواق الأوروبية في إمدن بألمانيا، ولكن سيتم تحويل هذا المصنع لبناء مركبات كهربائية جديدة من عائلة ID للسيارات التي تعمل بالبطاريات. أما بالنسبة لـ Superb، فيتم بناؤها حاليًا في مصنع سكودا في Kvasiny في جمهورية التشيك.