شركة بود بوينت تتكبد خسائر بالملايين بسبب انخفاض شحنات المركبات الكهربائية

شركة بود بوينت تتكبد خسائر بالملايين بسبب انخفاض شحنات المركبات الكهربائية

أكدت شركة بود بوينت مورد شاحن السيارات الكهربائية، أنها تتكبد خسائر بملايين الجنيهات في عامي 2022 و 2023، وذلك بسبب انخفاض شحنات المركبات الكهربائية.

ففي بيان تحذير بشأن الأرباح صدر اليوم، أرجع المشكلة إلى مشكلات سلسلة التوريد التي تقيد تسليم المركبات الجديدة الموصولة بالكهرباء (PIVs)، مما يحد من الطلب على تركيبات الشاحن المنزلي، وأشار بود بوينت نقلاً عن بيانات من جمعية مصنعي وتجار السيارات (SMMT): تباطأ نمو PIVs في النصف الأول من عام 2022 بنسبة 26٪ إلى 7٪ في الأشهر الأربعة حتى 31 أكتوبر 2022.

وعلي هذا النحو تتوقع الشركة أن تدر حوالي 70 مليون جنيه إسترليني من الإيرادات في عام 2022، وذلك مع خسائر تقدر بنحو 7 مليون جنيه إسترليني (وذلك قبل الفوائد والاستهلاك)، وخسرت الشركة 14.3 مليون جنيه إسترليني في عام 2021، منها 8.2 مليون جنيه إسترليني تُعزى إلى تكاليف الاكتتاب العام الأولي بالإضافة إلى إنشاء مخطط أسهم طويل الأجل.

وعلى الرغم من انخفاض الطلب، لا تتوقع الشركة تخفيض حصتها في السوق للعام بأكمله مقارنة بحصتها التاريخية طويلة الأجل، هذا بسبب العملاء الذين حددوا مواعيد التركيب قبل سحب مخطط الشحن المنزلي للمركبة الكهربائية (EVHS) في 31 مارس.

تتوقع Pod Point أن تتكبد مشكلات سلسلة التوريد والمشكلات الاقتصادية الأوسع نطاقًا، ومع ذلك تتوقع Pod Point أن تنتعش المملكة المتحدة على المدى الطويل، بالإضافة إلى تحقيق المملكة المتحدة هدفها المتمثل في حظر مبيعات السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2030.

اترك تعليقاً